الرغبة والحاجة : ميلاني كلاين

المحور الأول: الرغبة والحاجة


ميلاني كلاين: من الحاجة إلى الرغبة
إشكالية النص
أطروحة النص
1.      ما طبيعة الرغبة...؟
2.   ما علاقة الرغبة بالحاجة وكيف تؤثر طريقة إشباعها على شخصية الإنسان المستقبلية...؟
ترى ميلاني كلاين على ان أول موضوع يتعامل معه الطفل هو ثدي أمه، فيحقق من خلاله حاجاته ورغباته معا. والحاجة هنا تتعلق بما هو بيولوجي عضوي، في حين ترتبط الرغبة بما هو نفسي لا شعوري. هكذا فالرغبة هي حركة يقوم بها الطفل من أجل التخلص من دوافع غريزية، نفسية لا شعورية.

مقاربة المفاهيم الفلسفية
الحاجة
الرغبة
الإحباط
الشخصية
الأنا
الإعلاء
المقصود بها تلك الضرورات ذات المصدر الطبيعي، والتي تميز كل كائن حي، ضرورة منبعها الأصلي هو الطبيعة (مثل الأكل والنوم )، لكن هذه الحاجة الطبيعية تتطور بفعل تطور الثقافات.
يمكن القول هنا على أنها -حاجة متطورة- أي تحويل الحاجة إلى ميل يتصل بموضوع يفتقده الإنسان ويريد الحصول عليه، كما يمكن اعتبارها ميلا نحو التخلص من شيء أو موضوع ما.
حالة نفسية تصيب الشخص نتيجة وجود عائق يحول دون إشباع حاجة أو رغبة يسعى إلى تحقيقها.
مجموع الصفات الخارجية والوظائف الداخلية التي يتمتع بها فرد معين. وتميزه عن غيره وتشكل الجانب الأصيل من أناه .
جانب نفسي شعوري من الشخصية تكون بالتدريج من خلال اتصال الطفل بالواقع عن طريق الحواس، ووظيفته هي التوفيق بين مطالب الهو من جهة، والظروف الخارجية الواقعية من جهة أخرى.
في علم النفس هو حيلة من الحيل الدفاعية يلجأ إليها الفرد للتخلص من تأثير التوتر الناشئ في داخله. هو تحويل واستبدال هدف أو حافز غريزي بهدف أسمى أخلاقيا أو ثقافيا.

البنية الحجاجية للنص
حجة التفسير والتحليل
حجة المقارنة
جحة المثال
حجة الاستشهاد
وهنا تسعى صاحبة النص إلى التأكيد على أن الرغبة هي تجاوز للحاجة بحيث أنها نتاج لدوافع نفسية لاشعورية. فتحليل شخصية الراشد تبين أن له رغبة في الأم من أجل التخلص من معاناة وأزمات تتعلق بأبعاد عقلية ونفسية، ولا تقف عند مستوى الحاجات المادية اليومية البسيطة.
حيث قارنت "ميلاني كلاين" بين طريقتين في الإرضاع وهما: "الطريقة المنتظمة والطريقة غير المنتظمة".
عمدت "كلاين" على تقديم مثالا واقعيا في حياة الإنسان ألا وهو الرضاعة عند الطفل، لتبين بذلك الفوارق الجوهرية بين الرغبة والحاجة، أي مدة تأثير طريقة إشباع الحاجة على حياة الإنسان.
"لقد سمعت..."، ومضمون ذلك أن شهادة هؤلاء الراشدين أثبتت أن علاقتهم بثدي الأم كانت علاقة تشييئية، لأن الإرضاع كان فوريا ولم تكن هناك مسافة بين الرغبة وتحقيقها، مادام أنه لم يسمح لهم بالتعبير بواسطة البكاء عن آلامهم ورغباتهم ومعاناتهم. وقد كان لذلك انعكاس سلبي على شخصياتهم.


تحليل أطروحة النص




موقف رالف لينتون "بين الحاجة والرغبة"
انجاز التلميذة: شيماء لبزيوي

حسب رالف لينتون فالحاجة قد تتحول إلى رغبة، حيث يعتبر ان الحاجة إلى اللباس هي ضرورة بيولوجية تفرضها حماية الجسم من البرودة، لكنها قد تحولت إلى سمة ثقافية ترتبط بوظائف متعددة ومختلفة، منها امتلاك مكانة اجتماعية أو الحصول على إعجاب الآخرين، وزاد أيضا عن ذلك في اعتبار ان لهذه الملابس دورا مهما في كبت الشهوات الجنسية لدى الفرد، أو في إثارة اهتمامه وتحريك رغباته الجنسية.وعلى العكس من ذلك، فانه أيضا لهذه الملابس وظائف مرتبطة بالعفة والتودد، وكذا المساهمة في إشباع الحاجة إلى الرغبة...

فإذا اعتبرت ميلاني كلاين ان العلاقة بين الحاجة والرغبة تأخذ طابعا نفسيا لاشعوريا، وان الحاجة مرتبطة بإثارة فيسيولوجية تتميز بالضرورة، لتتحول إلى رغبة في التخلص من جميع الدوافع التدميرية، فان رالف لينتون جاء مميزا لهذه الرغبة على أنها تتأثر بثقافة المجتمع وان هذا التحول الموجود بين الحاجة والرغبة يرتبط بوظائف ثقافية تختلف من فرد لأخر.

شاركه على جوجل بلس

عن rami meknes